بعد الضجيج الذي أحدثه الحديث عن الدروبشيبنغ في عام 2018 و2019 في الوطن العربي من المتوقع في كل عام أن يراودك السؤال ماإذا كان نظام التجارة العالميه أو مايسمى بالدروبشيبنغ ناجح في عامنا الحالي أو لا؟

نعم لازال الدروبشيبنغ نموذج عمل ناجح للبدء في التجارة الإلكترونية في عامنا الحالي ولكن هناك عدة أمور يجب أن تتحلى بها كصاحب مشروع على الإنترنت دعنا نتحدث عنها قليلا قبل أن نخوض في تفاصيل العمل بالدروبشينغ:

لاتنتظر الربح السريع : صحيح أن التجارة الإلكترونية من المشاريع الأكثر نمواً ولكن تأسيس هذا المشاريع وبناء قاعدة جماهيرية لها ليست بالأمر السهل. يجب أن تبني عمل تجاري حقيقي لاتعتمد على المشاريع الموسمية أو الرائجة حالياً.

جميع الأشخاص الذين عملوا بالدروبشيبنغ كان لديهم نفس الأدوات إلى أن البعض ينجح والبعض الاخر يفشل والسبب هو كيفية إستخدام تلك الأدوات:

  • اختر منتجك بعناية لاتقم باختيار منتجات متكررة دائماً أو منتجات تباع بسعر رخيص.
  • لاتستخدم معلومات المنتج من علي اكسبرس. أعد دائماً كتابة وصف واسم المنتجات بما يتناسب مع الدول المستهدفة لمتجرك.
  • اعرض أفضل الصور والفيديوهات للمنتج في صفحة المنتج.
  • اختر أفضل اراء للعملاء واعرضها في صفحة المنتج.
  • قم بتفعيل بوابة دفع إلكترونية لاستلام المدفوعات الكترونياً ولاتعتمد فقط على pay pal.
  • اعتمد البيع بنظام الحزم التسويقية منتج+منتج مكمل له بسعر مخفض.
  • احرص على أخذ معلومات البريد الإلكتروني للعملاء فور دخولهم للموقع عن طريق عرض النوافذ المنبثقة.

70% ممن يفشلون في العمل بالدروبشيبنغ بسبب أنهم لايبذلون أي جهد في بناء هذا المشروع الدروبشيبنغ نظام عمل يسهل لك الأمور اللوجستية فقط وماعدا ذلك من أمور الموقع والتسويق فهي في قائمة مهام التاجر نفسه.